نهى المطلقة و الكلب المحظوظ



قصه حقيقيه ليس من الخيال …انا نهى ابلغ من العمر الان 34 عاما واتمتع بقدر كبير من الجمال وخفه الظل ورشاقه وانوثه طاغيه وانا اصغر اخواتى ووالدى رجل ثرى وتزوجت من شاب وسيم يتمتع بكل صفات الرجوله واحببته كثيرا لدرجه الجنون وكان يحبنى حبا لا اصفه لكم وعشت معه اجمل ايام عمرى(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وتعلمت على يديه كل فنون ومتعه الجنس لدرجه كنت لا اشبع منه ابدا من اسلوبه وكلامه وحبه لى.
كل هذا وانا سعيده ومر على زواجنا اربع سنوات من الحب والسعاده وذات يوم كانت بزيرتنا فى بيتنا امه واخته الكبرى واخذا يتحدثن عن الانجاب ولماذا لا تنجبى طفلا وانتى تعرفين ان ابنى الوحيد واريد ان ارى اولاده قبل انقضاء اجلى فتبسمت لها وقلت انا مستعده للانجاب ولكن هذا الشئ ليس بيدى فردت اخته وقالت لما لا تذهبا الى الطبيب لربما يكوه هناك شئ يستوجب العلاج فرددت عليها وقلت لها ليس عندى مانع اننى احب زوجى واتمنى ان يكون بيننا اطفال وبالفعل اتفقنا ان نذهب الى الطبيب.
تم الحجز لدى اكبر طبيب فى مدينتنا وجاء اليوم وذهبت انا وزوجى واخته الى عياده الطبيب وتمت جميع الفحوصات وعمل كافه الاشعات والتحاليل لى ولزوجى وكانت النتيجه انه لا يوجد اى شئ يقف حائلا امام انجابى انا وزوجى وهذا بشهاده اكبر طبيب فى مدينتنا.
ومرت ثلاث سنوات اخرى وتكرر نفس الحديث فغضبت غضبا شديدا واذ بزوجى يهدئ من غضبى ووعدنى للسفر للخارج وجائت الفرصه وسافرنا الى فرنسا لكى ينهى زوجى(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) بعض اعماله وبعد ما انتهى من انجاز عمله قام بعرضى على طبيب فى فرنسا وكانت النتجه كما هى لا اى شئ يعوق الانجاب.
بعد ذلك تكررت زيارات امه واخته لنا وكان يصطحبا معهن بنت خال زوجى وهى فتاه تبلغ من العمر 27 عاما وكانت تفعل اشياء لا اقبلها فى بيتى وحدثت المشاكل بينى وبين زوجى وبضغط من امه واخته عليه تم طلاقى.
فكانت صدمه لى لاننى كنت احب زوجى حبا شديدا وتعودت معه على فنون المتعه الجنسيه التى افتقدتها فى لمح البصر وكنت ابذل قصارى جهدى ان اعود اليه مره اخرى واتصل عليه بالتليفون ولكن من ضغط امه عليه واخواته البنات يهرب من كلامى بكثير من الحيل
وجاء اليوم الذى عرفت فيه انه تزوج من بنت خاله وجن جنونى وانتابتنى حاله نفسيه على اثرها ذهبت الى طبيب نفسى ولكن لا جدوى من العلاج وتقدم لى قريب لى كى يتزوجنى ولكن رفضت بشده .
وقررت ان اعيش لوحدى وفعلا اتخذت من احدى عمارات والدى (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)شقه وعشت بمفردى وهذا كان شرطى حتى اخرج من حالتى النفسيه وقد قبل والدى واخوتى وكانو لا يرفضون لى اى شئ حتى ان اشفى من مرضى.
ولا اخفى عليكم سرا كنت خائفه جدا وان اعيش بمفردى ولكن كانت رغبتى واقترح عليه زوج اختىان اقتنى كلبا حتى يقوم بحراستك فوافقت على الفور وبذل جهدا حتى حصل لى على كلب ذو مواصفات خاصه .
ومرت الايام وكان الكلب معى اعتنى به وصارت بينى وبينه الفه لدرجه كنت اطلق عليه اسم بمجرد ان اقول اسمه ياتى مسرعاوينام تحت ارجلى.
وكنت دائما افكر فى طليقى وابكى واتحسر على ايامى معه وكنت اهرب من تفكيرى بالجلوس امام الكمبيوتر لساعات طويله وامام القنوات الفضائيه وذات مره كنت اجلس فى ردهة الشقه التى اقطنها واقلب فى القنوات ووقعت امام اعينى قناه جنس فاتقد جسمى وكدت اجن وثارت شهوتى وحنينى الى الجنس (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)وكان لا يخطر ببالى ابدا ان امارس الجنس مع كلبى .
ولا ادرى من اين جاء تفكيرى الجنونى هذا واذ بيدى تمتد الى الكلب اداعب جسمه بيدى واملس عليه وهو ينام على الارض ويحرك لى ذيله ويرفع رجليهولا اخفى عليكم سرا كنت خائفه وفى نفس الوقت كانت شهوتى متقده وكنت فى امس الحاجه التى تتطفى لهيب شهوتى وشوقى الى الجنس .
فتشجعت وكانت شهوتى حين ذالك تسيطر على كل تفكيرى واخذت يداى تعبث فى جسد الكلب وهو لا يتزمر ولا يحدث منه شيئا واقتربت يدى من عضوه اعبث فيه فوجدته ينتصب (نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)والكلب يصدر صوت وكانه يان وكان مستجيب لعبث يدى فى عضوه واتماديت فى ذالك بيعبثى فى كل جسده.
كل هذا وانا خائفه من الكلب فقمت مسرعه ودخلت حجره نومى وجلست على السرير تاركه الكلب فى ردهه شقتى وانتابتنى حاله من البكاء الشديدوظللت لمدة دقائق ابكى واذبى اجد الكلب دخل عليه حجره النوم واخذ يهز فى ذيله وجلس بجوار السريروانا فى شده الذهول فبمجرد تلفظت باسمه الذى اطلقه عليه وشاورت له بيدى وقلت تعالى هنا فقفذ على السرير بجوارى فلم اتردد لحظه واخذته فى حضنى وانا اقبل راسه واداعب كل جسمه بكلتا يداى.
وتسرب منى الخوف شيئا فشيئا واذدات شهوتى ورغبتى الجنسيه فلا ادرى كيف تجرت من ملابسى وصرت امام الكلب بدون ملابس ولا ادرى كيف هدانى تفكيرى ان ادع الكلب يشم راتحه كلتى واخذت اداعب جسدى تاره وعضو الكلب تاره اخرى ونمت على ظهرى وفتحت ارجلى واخذت راس الكلب اقربها من كسى فاخذ يداعبه بلسانه وانا من هول الموقف لا اصدق واخذ يلحس فيه وانا مثاره جدا وسعيده جدا .
وهدانى تفكيرى ان اضع وثاده كبيره من تحتى وجلست فى وضع كى يتمكن الكلب من ان يدخل عضوه فى كسى واخذت اداعب عضوه وتمكنت من ان اضعه امام كسى(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وعندما حس به اخذ يضربه ضربات سريعه وحاولت حتى دخل بكامله داخل كسى وتركت له نفسى مستسلمه وهو كانه وجد ضالته وكنت اشعر بلذه شديده ومن شده تفاعلى لا ادرى الا والكلب ينزل ماؤه فى كسى وانا لا ابالى حتى ما ان ارتويت فعلا اخرجته من كسى وكان اخرجه بالغه.
وذهبت الى الحمام اخذت حمامى وكنت فى قمه السعاده وكاننى وجدت ضالتى واعددت للكلب طعامه واخذت اعطيه الطعام بيدى واخذته الى الحمام وحميته بالشمبو .(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان)..واخذت اعيد معه الكره مره اخرى وعلمته اشياء كثيره كان يفعلها لى .
فكنت دائما فى المساء بعد ما اطمان ان لا احد ممكن ان ياتى عندى من اخوتى اذهب اغلق باب الشقه من الداخل غلقا محكما واذهب الى السرير واحث صوتا معينا بفمى ياتى اليه ويجلس بجوار السرير وبمجرد ان اخلع ملابسى يقفذ على السرير بجوارى واشير له باصبعى على كسى اجده يداعبه بلسانه ويظل يلحس فيه حتى ينزل كل مائى وانا فى شده النشوه والمتعه اللذيذه وعندما اداعب عضوه(نهر العطش لمن تشعر بالحرمان) وياخذ انتصابه الطبيعى ويا له من عضو غير عادى يمتاز بالضخامه وانام له فى وضعيه معينه تمكنه من التحكم فى يقفذ عليه وعرف طريقه لوحده وبمساعدتى له يدخل كل عضوه فى كسى ويظل يدفع بعضوه وبفعات سريعه منتظمه تجعلنى فى قمه المتعه والاثاره حتى ارتوى وارتوى وكل مره اخرجه من كسى بصعوبه وانا فى شده الاثاره والمتعه .
ولا اخفى عليكم سرا كاننى وجدت كنزا فى اى وقت شاء اطفى نار شهوتى وبالطريقه التى تعجبنى مع هذا الكلب .
هذه قصتى وااكد لكم انها ليست من وحى الخيال بل هى حقيقه ولا ادرى كيف استغنى عن هذا الكلب واحيانا اسال نفسى ماذا افعل

http://onlinecasino-games.com